أريد أن أكلمكم جميعاً
عن تصميم جامعة للمستقبل من أجل عصر النمو المتسارع كان لدي فرصة كما قال محمد لإنشاء جامعتين على مدى 30 عاماً الأولى هي جامعة إنترناشيونال سبايس
التي يقع مقرها في ستراسبورغ، فرنسا وبعد30 عام، أنشأت جامعة ثانية
وهي جامعة سينغيولاريتي مقرها سيليكون فالي تعلمت الكثير على مدى 30 عاماً وأريد أن أشارككم ما تعلمته أولاً، هو أننا تطورنا كبشر
في سهول أفريقيا منذ قديم الأزمان عندما كان العالم لازال محلياً وطولياً وعقولنا تفكر بأسلوب محلي وطولي وإن فكرنا بالأمر تم إنشاء الجامعات لأول مرة
منذ 1000 عام لكن أول جامعة معاصرة كجامعات اليوم أنشأت منذ 200 عام والمبدأ الأساسي للجامعات المعاصرة
هو مخطط 4 سنوات مصمم للأعمار بين 18و22 حسناً، هذا جيد
ولازال حتى هذا اليوم مخطط الجامعة التقليدية ولكن إليكم حقيقة مثيرة للاهتمام منذ 200 عام، كان متوسط
العمر 37 سنة إليكم الأمر المخطط هو أن تذهب إلى المدرسة
وتتخرج في عمر الـ22 وتموت في عمر الـ37
وتستمر مدة تعليمك 15 عام وخلال الـ15 عام
كان التقدم بطيئاً جداً لم يتغير الكثير لكن العالم الذي نعيش فيه اليوم
شامل ومتسارع جداً والتغيير لا يحصل من قرن لآخر
بل من عام لآخر وإن كنت لأرسم مخططاً بيانياً لهذا التسارع
سيبدو شيئاً كهذا الخط الأحمر يمثل البشر لم نر أي تغيير على مدى
15000 عام لقد مر وقت طويل والخط الأصفر يمثل التكنولوجيا
التي نصممها ونستثمرها ونستخدمها كمبيوترات، أجهزة مراقبة، شبكات انترنت،
ذكاء اصطناعي، تقنية الأبعاد الثلاثية صحيح؟ وإن فكرنا بالأمر
نظام التعليم القديم للجامعات القديمة عندما كان زمن التغيير البطيء
والتقيد بالطرق القديمة، كان لا بأس بهذا ولكن اليوم، عندما يحين وقت التخرج يصبح ما تعلمته في السنة الأولى
غير مناسب للعصر نوعاً ما وفكرة بدء التعليم وإنهائه في السنوات
الأربعة الأولى من حياتك ثم تنتهي من العلم لبقية حياتك،
لم تعد فكر)132(ة صائبة إنها فكرة خاطئة لذا، دعونا نحقق في الأمر الأسئلة التي أريد مناقشتها في هذا التقديم
لصانعي المخططات، هي التالية: ما هو المنهاج الذي تعلمونه،
عندما يتغير المضمون بهذه السرعة؟ أيمكننا اعتبار التعليم الأكاديمي
فكرة سارية المفعول؟ ماذا سيحصل عندما يكون أفضل
المدرسين في المستقبل ليسوا من البشر بل من أجهزة الذكاء الصطناعي؟ هل سيستمر اعتماد الكلية؟ هل سيستمر تواجد الجامعات كمنشآت؟ أم أن جميع الجامعات ستصبح جامعات افتراضية؟ وماذا سيحصل عندما يتم تعطيل
أهم المهن المتواجدة حالياً من قبل أجهزة الذكاء الاصطناعي
والروبوتات؟ سنتحدث عن هذا أيضاً كان لي الشرف بأن أشارك في تأسيس
جامعة تدعى جامعة سينغيولاريتي إنها في مركز سيليكون فالي نتلقى دعم من غوغل وسيسكو وديلويت
ونوكيا وجنينتيك وفي هذه الجامعة، نعلم المتخرجين
والمنفذين عن التكنولوجيا المتسارعة إذاً ماذا نعني بمتسارع؟ ذكرت أننا جميعنا نفكر بشكل طولي لذا إن سألتكم أين ستكونون بعد خمس خطوات
1، 2، 3، 4، 5؟ بعد خمس خطوات سأكون هناك بعد ثلاثين خطوة سأكون
على بعد ثلاثين متراً وجميعنا حقاً كخطوط إسقاط طولية نفكر بأسلوب طولي ولكن إن قلت لكم أين ستكونون
بعد ثلاثين خطوة متسارعة؟ الخطوة المتسارعة يعني المتضاعفة 1، 2، 4، 8، 16، 32 إن لم نكن قد حفظنا هذا قليلون منا فقط سيتمكنون من قول
أنه بعد ثلاثين خطوة متسارعة سأكون على بعد مليار متر مما قد يمكنني الدوران 26 مرة
حول الكرة الأرضية لذا الفرق بين التفكير الطولي
والتفكير المتسارع كبير وكارثي في الظروف الخاطئة والسبب في هذا هو التطور
في مسيرة الكمبيوترات القوة الحاسوبية التي نبنيها هنا في الإمارات العربية المتحدة
الاستثمارات المقدمة للمؤسسات العالمية مثلاً لكن هذا غوردن مور وهو واحد
من مؤسسي إنتل عام 1958 أسس غوردن شركة إنتل
وبعد 7 سنوات نشر أطروحة شهيرة جداً قال إنه في إنتل وخلال السنوات
الـ7 الماضية لاحظنا شيئاً وهو أن عدد المقاومات التي نضعها
في داراتنا يتضاعف كل 12-24 شهراً مقابل التكلفة ذاتها ونعتقد أن ذلك سيستمر
وهذا أصبح قانون مور وقد استمر ذلك 50 عاماً
دعوني أعطيكم تخيلاً عما يبدو عليه ذلك هذه أول دارة مدمجة، تتألف من مقاومة
عمودية وأخرى أفقية عام 1971 هذه دارة إنتل 4004
أول منتج تجاري قدمته إنتل يحتوي 2300 مقاومة ثمن كل
منها نحو دولار ننتقل 30 عاماً إلى الأمام وعام 2012
هذه وحدة معالجة رسومات تحتوي على 1.7 مليار مقاومة
هذا تحسين يبلغ مئة ضعف وهي أكثر تكلفة بكثير
هذا ما يدفع العالم أسرع فأسرع دعوني أعطيكم طريقة أخرى لتخيل الأمر
تذكروا هذا، حسن؟ هذا ما يحدث في العالم وهذا سبب
سرعة العالم وهذا نمو هائل إليكم تخيلاً آخر، عام 1956
هذا قرص صلب مساحته 5 ميغابايت وكان ثمنه 120 ألف دولار
إن كانت لديكم طائرة شحن يمكنكم نقله من مدينة إلى أخرى
ننتقل إلى العام 2005 مساحة هذه 128 ميغابايت
وكان ثمنها 99 دولاراً لعلنا لاحظنا ذلك، لكن هل لاحظتم
أنها وبعد 9 سنوات أصبحت مساحتها 128 غيغابايت
مقابل 99 دولار أي تحتوي على كم أكبر ألف مرة
من الصور أو الأغنيات لا يتوقف الأمر هنا بل يستمر هذا ما نراه، خلال السنوات الـ110 الماضية
نرى حواسيب أسرع فأسرع لا يمكننا رؤية الحرب العالمية الأولى والثانية
أو فترة الكساد أو الازدهار نبني حواسيب أسرع طيلة الوقت
ومن المرجح أن هذا سيستمر ومع استمراره هذا ما نحصل عليه: عام 2010 كانت ألف دولار كافية
كثمن لحاسوب يجري مئة مليار عملية
حسابية في الثانية أي يحتوي على قوة حسابية هائلة عام 2023 أي بعد 7 سنوات… عند الذهاب إلى المتجر لشراء حاسوب
بألف دولار نحصل على حاسوب يجري كماً هائلاً من العمليات الحسابية
يعادل سرعة أدمغتنا الحسابية ويوازيها مهارة في التعرف على الأنماط
لكن الأمر لا يتوقف هنا فبعد 25 عام تشتري ألف دولار
قوة حسابية تعادل قوة الجنس البشري
الحسابية مجتمعة أي ستصبح الواجبات المدرسية أكثر سهولة ما يحدث هو أننا نستخدم
حواسيب أسرع وأقل ثمناً لتشغيل كل هذه التقنيات التقدمية
الشبكات والاستشعار والروبوتات والطباعة ثلاثية الأبعاد علم الأحياء الصناعي
الواقع الافتراضي والمضخم والذكاء الاصطناعي، دعوني أتحدث
عن هذه التقنيات قليلاً قد يكون المرء خبيراً
في أي من هذه المجالات لكن تمازج كل هذه التقنيات معاً
هو ما يعيد هندسة مستقبلنا لا أقصد بعد 10 أعوام أو 20 عام
بل بعد 5 أعوام فقط سنتحدث إذاً عن الذكاء الاصطناعي
هذا هال من فيلم سبيس أوديسي عام 2001 قد نرى الذكاء الاصطناعي في هواتفنا النقالة
أو مماثلاً لجارفس من آيرن مان هذا ما أتبعه كمثال للذكاء الاصطناعي أمام هذه القاعة هناك جدار واتسن
وأنا معجب جداً بفريق واتسن لكن لنر تصويراً قصيراً
عما فعلته واتسن قبل 3 سنوات في حين واجه الذكاء الاصطناعي
أفضل بطلين لجبردي الرجل على اليسار فاز بأكبر مبلغ من المال
والآخر فاز في أكبر عدد من المسابقات سنر تصويراً قصيراً ثم سنتحدث عنه
هذا حاسوب يلعب لعبة جبردي كين أنت في المركز الأول
قم بالاختيار رجاءاً ما لم يقال على التلفاز من قبل
تشيكس ديغبي مقابل 200 عمليات تنقيب كاثلين كينيون
في مدينة أثرية أظهرت أن الجدران قد تم ترميمها 17 مرة – واتسن؟
– ما هي أريحا؟ – صحيح
– 400 في الفئة ذاتها كاتبة الألغاز هذه وزوجها عالم الآثار حفرا على أمل العثور على المدينة
السورية المفقودة أركاش – واتسن؟
– من هي أغاثا كريستي؟ – صحيح، واتسن؟
– من هي ميري ليكيه؟ – أنت محق، واتسن؟
– ما هو كريد؟ – صحيح
– للنته من فئة تشيكس ديغبي ما كان واتسن إذاً؟ واتسن كان حاسوباً
بحجم الغرفة ولم يكن متصلاً بالإنترنت بل حفظ ويكيبيديا في ذاكرته وكان قادراً
على معالجة مليون كتاب في الثانية لكن هذا كان قبل 3 سنوات أما اليوم
فواتسن موضوع على كلاود المكونة من 3 مخدمات نصلية
بحجم 3 صناديق للبيتزا وما الذي ستفعله آي بي إم بواتسن؟
ستوظفه في الطب والتعليم تخيلو أن كل من لديه هاتف خلوي
يمكنه الاتصال بواتسن وطرح أي سؤال على الإطلاق:
ما أفضل سهم يجب أن أستثمر فيه؟ ما رأيك بهذا الدواء؟
أين يمكنني شراء هذا المنتج؟ إذاً هذا هو الذكاء الاصطناعي
أريد التفكير بقدرته على أن يصبح المدرس الأفضل في العالم
فكونه الأفضل يجب أن يكون متوفراً للجميع لابن ملياردير و للطفل الأفقر
على الإطلاق مجاناً كما غوغل فهو ذاته بالنسبة إلى لاري بيج
رئيس مجلس إدارة آلفابت وبالنسبة إلى طفل يحمل هاتفاً ذكياً هذا ابتعاد عن الطبقية
وهذه ديمقراطية وتجريد من المادية بين المدرسين والمدارس هذا عن علم الروبوتات
أيعلم أحدكم ما هذه الصورة؟ إنها صورة لمحطة تيسلا
أرآى أحدكم المشرف الذي يراقب الروبوتات؟ دعوني أساعدكم إذاً نرى علم الروبوتات يدخل
كل تفاصيل حياتنا هناك شركة اسمها بوسطن داينامكس
تملكها شركة غوغل فقد اشترت غوغل 8 شركات للروبوتات
فهي تستثمر كثيراً في هذا القطاع وسأريكم أحد الروبوتات نرغب فقط بتجربة هذا الروبوت في الخارج
وهذا تحدي مختلف تماماً عن المخبر هذا روبوت آخر، إنها سيارة
غوغل المؤتمتة سارت حتى الآن نحو مليوني ميل
والحادث الوحيد الذي نابها كان عند صدم شخص لها سنرى كيف تبدو هذه السيارة من الداخل
أثناء قيادتها على مسار متعرج يا للهول! – يا إلهي!
– يا إلهي! هذا رائع حقاً! دخلت الروبوتات مجال الجراحة أيضاً في المستقبل القريب، إن اضطررتم
للخضوع لعملية ورأيتم إنساناً يقترب سترفضون إجراء ذلك الشخص العملية وتفضلون الروبوت الذي أجرى
العملية مرات كثيرة من قبل ما الذي سيحل إذاً عندما تكون
المهنة ذات القدر الأعلى من الحرفية.. أي الجراحة.. درست في كلية الطب
منذ سنوات مضت لكن ما سيحدث عندما يصبح
الروبوت الجراح أفضل من الطبيب؟ فهو لا يكثر من القهوة ولم يخض
شجاراً مع زوجه أو زوجته قبيل العملية وهو قادر على الرؤية بالأشعة تحت
الحمراء وفوق البنفسجية ستكون هذه نقلة نوعية لكن تشير التوقعات إلى
أن 40-50% من أعمالنا اليوم سيتم استبدالها بروبوتات ذات
ذكاء صناعي في المستقبل إذاً، ماذا سندرس في مدارسنا؟
لن ندرس فيها مهناً بالية لنتحدث مثلاً عن الطباعة ثلاثية الأبعاد يمكن من خلالها الطباعة بـ250
مادة مختلفة بكافة الألوان هذه شفرات توربين مطبوعة من التايتانيوم
وهذه أدوات طبية يمكن من خلالها أيضاً طباعة
لوحات الدارات أما بالنسبة إلى السيدات فيمكنهن
البحث عبر الإنترنت عن تصاميم جميلة ويمكنهن طباعتها بطابعة ثلاثية أبعاد
سواء كانت حقيبة أم حذاء… يمكن طباعتها على الفور لكن ماذا سيحدث عند دمج الذكاء
الاصطناعية والطباعة ثلاثية الأبعاد يمكننا وصف ما نشاء ليصممه الحاسوب
بطابعة ثلاثية الأبعاد موضوعة في الخزانة لكن ماذا سيحل بمصممي الأزياء؟
هذا سيغير كل حرفة على الإطلاق هذه سيارة مطبوعة بطابعة ثلاثية الأبعاد
ويقودها زميلي ماكس بريكلن هذا كان قبل عام، وهذه سيارة صنعت
بطابعة مماثلة اليوم إضافة إلى ذلك، أعلم أن متحف المستقبل
يعمل على هذا المشروع هذا مستقبل المنازل المطبوعة
بأبعاد ثلاثة فمن الممكن الطباعة باستخدام الإسمنت
والإسمنت المسلح كما في وين سان في الصين
هناك مبان سكنية مطبوعة تمت طباعة 10 منازل خلال 24 ساعة
وبيع كل منها بـ5000 دولار لنلق نظرة على مستقبل الواقع الافتراضي
والواقع المضخم هذه ما بدت عليه صورة حاسوبية
منذ 17 عام إنها لارا كروفت، شخصية في لعبة حاسوب
وهذه لارا كروفت اليوم هذه من حواسيبنا وخلال العامين
الماضيين تم استثمار أكثر من 5 مليارات دولار في الواقع الافتراضي من قبل فيسبوك وسوني
وسامسونغ وغوغل وكوالكوم وماجك ليب ومايكروسوفت أيضاً الواقع الافتراضي والواقع المضخم
سيغيران كل جوانب التدريس لنر تصويراً قصيراً لمايكروسوفت
لنطلع فقط على ما يبدو عليه الواقع المضخم ماذا لو كان بإمكاننا الذهاب
إلى ما وراء الشاشة؟ حيث يندمج العالم الرقمي مع نظيره الواقعي الآن، أصبح هذا ممكناً
هذا هو العالم مع صور طيفية ما الذي سنتمكن من فعله بها؟ – طرق جديدة لتصور أعمالنا
– لدي فكرة تخص خزان الوقود طرق جديدة لمشاركة الأفكار فيما بيننا – كيف الحال عندك؟
– وضعت الصور على ون درايف للتو ممتاز سبل لعب أكثر إحاطة طرق جديدة للتدريس والتعلم – نضع إذاً الأنبوب الجديد محل القديم
– وماذا بعد؟ عليك شد هذا الرابط وذاك طرق جديدة للتعاون ولاستكشاف
أماكن لم نصل إليها من قبل انظر إلى هذا التشكيل
لنلق نظرة عن كثب وطرق جديدة لصنع ما نتخيله عندما تغير نظرتك إلى العالم
يمكنك تغيير العالم الذي تراه لا أعلم ما إن كنتم تتخيلون فكرة
صف كل شيء فيه ينبثق إلى الواقع ما تفكر به تراه أمامك وإن كان للطالب
سؤال يلقى جواباً ملموساً ومصوراً كم سيكون التعليم العادي مملاً
بعد الاطلاع على هذا؟ أي العودة إلى التدريس قبل قرن
لكن هذا ما نتوجه له سيتم استثمار عشرات مليارات الدولارات
في هذا المجال في السنوات القادمة ومن قبل شركات كبرى
وهذا سيوقف عملية التعليم.. مجالان آخران هما البرمجة
والهندسة الجينية اليوم يمكننا قراءة الجينات بتكلفة
أقل بكثير من أي وقت سبق وبدأنا بكتابة الجينات أيضاً
وبدأنا أيضاً بتحرير الجينات لغة البرمجة المستقبلية ليست سي++
أو باسكال بل ستكون لغة البرمجة الجينية عندما يصبح بالإمكان معرفة أي شيء
في أي مكان وأي زمان.. كما سمعنا سابقاً.. جودة ما نطرحه
من أسئلة هي أكثر ما يهم عندما يصبح الذكاء الاصطناعية
سبيل التواصل الأفضل مع المستخدم عندما نتحدث إلى الذكاء الاصطناعي
ونعبر عن رغباتنا يمكنه تقديم التصميم ما يجعل
نوايانا واقعاً ما المهارات التي نحتاجها للتعلم
عدا عن التعبير عما يختلجنا والفضول؟ ما دور الجامعات في المستقبل؟
أرى أنه مساعدة الطلاب في اكتشاف شغفهم ومساعدة الطلاب على اكتساب الشجاعة
والمجازفة وتحقيق أحلامهم سأنهي المحاضرة بذكر ما كنت شغوفاً به وما كان يحفزني.. وهي أشياء مستحيلة.. ومنها شركة ساهمت بتأسيسها تعنى بإضافة
30 إلى 40 عاماً من الصحة في حياة كل إنسان وتمنح الأفراد القدرة على تمديد
الفترة العمرية لصحة الإنسان وجعل سن المئة أشبه بسن الـ60 بنينا أكبر محطة في العالم
تعنى بتسلسل الجينات ندمج فيها تسلسل الجينات
وآلات التعليم وكل هذه التقنيات مع بعضها البعض
مع المؤسسات التعليمية والصحية المستقبلية شركة أخرى تدمج بين الطباعة ثلاثية الأبعاد
والذكاء الاصطناعي والاستشعار والشبكات واسم الشركة بلانيتيري ريسورسز مهمتنا هي الذهاب إلى الكويكبات..
سمعنا نيل ديغراس تايسن يتحدث عن أول مليونير يذهب إلى الفضاء
تلك هي مهمتنا دراسة تلك الكويكبات
وهذه هي المركبة الفضائية التي نبنيها لتسلك المدار السفلي ويمكننا من خلالها
دراسة الأراضي الزراعية في العالم وآبار النفط وفي الفضاء سنبحث عن الوقود
والمعادن المشتقة من البلاتين مجدداً، القدرة والشجاعة على أن نحلم
أصبحت ممكنة بفضل هذه التكنولوجيا علينا فك قيود أجيال المستقبل
سأنهي المحاضرة بهذا.. ما الذي تبدو عليها الجامعات
في المستقبل؟ أولاً، ستكون أكثر تخصيصاً كل طفل سيكون له منهج مخصص له سيعلم الذكاء الاصطناعي مدى مهاراته
اللغوية وخلفية عائلته وما تناوله على الفطور
وما يواجه من صعوبات ما إن كان يعاني من أي نقص
وما اللون الذي يحبه ونجوم السينما الذين يحبهم
والرياضات التي يحبها وكل الأمثل سيتم تخصيصها لذلك الطفل
لجعله أكثر اهتماماً بالتعلم هذا ما يحدث عن تخصيص
الذكاء الاصطناعي لكل فرد ثانياً، سيكون التعليم مجانياً أفضل تعليم على الإطلاق لكل الأطفال
سيتم تجريده من المال بفعالية سيكون مثل غوغل أو أكاديمية كون إذا عدنا 30 عاماً في الماضي
وطرحنا السؤال: ما تكلفة الاطلاع على أي حقيقة
ومعرفة أي شيء في العالم وبتفاصيل عالية الوضوح؟ سيستوجب ذلك توظيف كل شركات
الاستشارة في العالم لمعرفة كل شيء لا، فغوغل وفرت ذلك بنحو
ديمقراطي ومجاني الأمر ذاته سينطبق على التعليم إن كان هناك شيء غير ناجح تماماً
ومخصص للأثرياء فقط… كما الهواتف النقالة الأصلية لكن الآن إن كانت الهواتف
النقالة رائعة وتكلفة الواحد 50 دولاراً ومتاحة لكل الناس في أفريقيا الأمر ذاته سينطبق على التعليم
سيكون مخصصاً ومجانياً كما سمعنا سابقاً سيكون التعليم
مبنياً على الطلب سنتعلم ما نحتاج إلى تعلمه
في الأوان الصحيح والتعليم لا ينحصر في 4 سنوات
أي من الـ18 وحتى الـ22 بل نتعلم طيلة حياتنا نتعلم ما نحتاج
إليه في أوانه الصحيح مثلاً قبل الذهاب إلى اجتماع
إذ نكون في غاية التشويق.. سيعتمد التعليم على الطلب
في أي وقت وأي مكان رابعاً، سيكون افتراضياً بالكامل
فكرة الصف هامة اجتماعياً حيث نلتقي طلاباً آخرين ونلعب الرياضة
لكن التعليم سيتم تقديمه افتراضياً بنحو مذهل باستخدام هذه التكنولوجيا
وأخيراً.. جوهر الأمر هو الإلهام إعطاء الطفل الرغبة ليحلم
وفعل ما يشاء والوسيلة لتحقيق أكبر أحلامه
والإيمان بذلك سنستخدم ذلك لنحفزهم على التعلم بالنسبة إلي إذاً، هذا مستقبل الجامعات
ومستقبل التعليم ككل إنه هائل فهو يشمل حياة الفرد كلها
منذ الولادة حتى سن الـ100 أو الـ200

Designing a University for Exponential Times
Tagged on:                                                 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *